إدراك أهمية الترفيه وتجديد الطاقة للعمل


إدراك أهمية الترفيه وتجديد الطاقة للعمل
إدراك أهمية الترفيه وتجديد الطاقة للعمل

تجديد الطاقة
يعمل الترفيه كباقي الأنشطة البدنية على تعزيز القدرات العقلية للشخص وذلك من خلال تحسين أداء النواقل العصبية وتحفيز هرمون السعادة في الجسم مما يحدّ من أعراض التوتر والاكتئاب ويحسن وظائف المخ، كما ويعمل على زيادة معدل ضربات القلب ويزيد من تدفق الدم، وهذا ما يساعد على تجديد الطاقة وتعزيز قدرة الشخص على التحمل.

طرق لتحقيق الترفيه في العمل
بقاء الفرد جالساً في مكتب العمل لفترات طويلة قد يهدد صحته النفسية والجسدية، فمن المحتمل جداً الإصابة بالاكتئاب والتوتر والعديد من الأمراض الصحية الأخرى، ويمكن تفادي حدوث ذلك من خلال تحقيق الترفيه في العمل باتباع بعض الطرق التالية:

المشي، فممارسة المشي أو ركوب الدراجة الهوائية عند الذهاب للعمل يعد نشاط بدني يعدل من الحالة المزاجية ويقلل من التوتر وبالتالي يزيد من القدرة على التركيز، كما يشير الباحثون بأن ممارسة المشي وركوب الدراجة الهوائية يحمي من الأمراض القلبية.
الوقوف، يمكن أن يساعد شيء بسيط مثل الوقوف من حين لآخر أثناء العمل في الحد من المخاطر الصحية المرتبطة بالجلوس لفترات طويلة.
ممارسة الأنشطة في وقت الاستراحة، فبدلاً من تناول الغذاء على المكتب، والرد على مسجات الهاتف، فمن الممكن ممارسة أي نشاط بدني كاليوغا أو الخروج من بيئة العمل، والذي من شأنه جعل الشخص يتمتع بالنشاط ويعود للعمل بحيوية.
إعادة ترتيب بيئة العمل، فإعادة ترتيب بيئة العمل كتبديل مكان الكراسي مثلاً، والتحرك في المكتب قد يزيد من طاقة الجسم وحيويته، ويعزز القدرة على التركيز.

الترفيه عن النفس
إن العديد من التي يتم ممارستها لم تكن الغاية منها تحقيق فوائد صحية فحسب، بل يمكن اعتبارها كنوع من الترفيه عن النفس ومسبباً للسعادة لدى الإنسان، وخاصّة إن تم ممارستها بشكل جماعي، كرياضة نط الحبل واللعب بكرة المضرب والرقص بأنواعه المختلفة مثل الرقص الشعبي أو الرقص الشرقي، وتسلق الجبال، والسباحة، وأنشطة أخرى تختلف وفقاً لاهتمامات الشخص.


تعليقات 0

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إدراك أهمية الترفيه وتجديد الطاقة للعمل