3 خطوات للتخلص من التفكير السلبي!


التفكير السلبي
التفكير السلبي

التفكير السلبي وتأثيره:

الأفكار التي تدور بعقلنا قد تؤثر على حياتنا اليومية، بما فيها سلوكياتنا ومشاعرنا. من الضروري أن تفهم كيفية مواجهة هذا التفكير السلبي من أجل أن تقلل من العواقب والنتائج السلبية الناتجة عنه. لحسن الحظ، يمكنك أن تتعلم كيفية تغيير عادات التفكير السلبية عن طريق تحديد أنماط تفكيرك، وتبديل تفكيرك بشكل هادف، والتفكير بتفاؤل أكثر عن طريق التكيف مع الأفكار السلبية بطريقة صحيحة.


اليك بعض الخطوات التي ستساعدك على التخلص من سطوة هذه الأفكار على حياتك:

أولا:حدد أنماط تفكيرك:

1-اكتب قائمة بأفكارك السلبية :


الأفكار تكون مرتبطة بشكل مباشر بمشاعرنا وسلوكياتنا. لذلك، فإن الأفكار تؤثر على الكيفية التي نشعر بها، وهو ما يؤثر بدوره على الطريقة التي تتحرك بها سلوكياتنا. ثلاثية (الأفكار، والمشاعر، والسلوك) تؤثر على بعضها البعض بشكل متداخل. ما سبق يعتبر أساس ما يسمى بالعلاج السلوكي المعرفي (CBT)، وهو أحد أنواع العلاجات التي تستخدم بشكل مخصص من أجل مواجهة أنماط التفكير السلبي.العلاج السلوكي المعرفي يكون بالغ الفائدة في تقليل أنماط التفكير السلبية.وضع قائمة بالأفكار السلبية سوف يساعدك على زيادة وعيك بما تفكر فيه، وقد يساعد في تحسين قدرتك على تغيير أفكارك السلبية إلى بدائل أخرى صحية أكثر.

2-حدد أسباب هذه الأفكار:


معرفة من أين تأتي أنماط تفكيرك قد يساعدك على تحديد لماذا تحدث من الأساس. من الممكن أن بعض المواقف المعينة من الماضي هي المسببة لعادات التفكير عديمة الفائدة التي تسيطر عليك.
قم بتحديد الأسباب أو المواقف التي نتج عنها كل فكرة سلبية تلقائية. على سبيل المثال، إذا كنت تفكر: “أنا غير جيد”، فعليك أن تقوم بالتعرف على الموقف الذي ساهم في تشكيل هذه الفكرة بداخلك. بعض المواقف والظروف المعينة قد تتضمن: أخبرتني والدتي بضرورة الحصول على درجات دراسية مرتفعة، لكنني لم أفعل. أو تم طردي من الوظيفة. أو انتهت العلاقة العاطفية مع حبيبتي. أو أصدقائي يعاملونني بأسلوب سيئ.

3-حدد عواقبه:


قم بتعريف السبب الذي يجعل الفكرة سلبية؛ يساعدك ذلك على فهم لماذا هذه الفكرة بالتحديد تحتاج للتغيير.[٤] على سبيل المثال، إذا وجد أن فكرتك السلبية في “أنا لست جيد كفاية” تسبب لك العزلة الاجتماعية، وأنك لديك ثقة قليلة بالنفس، أو أنك تؤذي بسببها نفسك على نحو ما؛ فهذه مجموعة من العواقب السلبية المباشرة التي تحدث لك بسبب هذه الفكرة. قم بتعريف النتائج السلبية التي حدثت لك في الماضي عندما كانت لديك هذه الفكرة متكررة الحدوث.

ثانيا: ابدأ بالتغيير الحقيقي:

1-أربط بين مشاعرك وأفكارك السلبية:


أن تنجح في تعريف أنماط التفكير الضارة، وتطوير قائمة ببدائل التفكير المحتملة، سوف تحتاج إلى أن تركز بشكل فعّال على أفكارك، وأن تعمل على تغييرها بمجرد ما أن تظهر بداخل عقلك.و ركز على مراقبة ما يدور في عقلك ومتى تظهر لديك الأفكار السلبية. يمكنك القيام بذلك في البداية عن طريقة ملاحظة متى تسيطر عليك الأفكار السلبية، وبعد ذلك يمكنك التفكير، “ما هي الفكرة التي قادت لهذه المشاعر؟”

2-لا تستخدم لغة سلبية في كلامك:


توقف عن استخدام الكلمات المحبطة بداخل عقلك، مثل: لن أفعل/ لا أستطيع. السماح للأفكار السلبية في النمو بداخل عقلك يجعلها أكثر قدرة في التأثير على طريقة تفاعلك مع المواقف المختلفة، ما قد ينتج عنه نتائج سلبية وضارة. ابذل مجهودًا واعيًا من أجل أن تستبدل هذه الكلمات بأنا أستطيع، وأنا أقدر. تقبل حقيقة أن الجميع معرضين أحيانًا للفشل، لكن انظر لذلك على أنه فرصة رائعة للتعلم من تجاربك بحيث تقدر على القيام بما هو أفضل في المرة القادمة.

3-أوجد تفسيرات منطقية وأكثر ايجابية:

أي شيء وكل شيء في الحياة يمكن أن تراه جيدًا أو سلبيًا. مثال على ذلك: إذا منحك أحدهم زجاجة عطر، فقد يكون ذلك بسبب أنه معجب بك (إيجابي) أو لأنك ذا رائحة نتنة (سلبي). الخدعة هي أن تنجح في اختيار التفسير الأكثر منطقية وأن تخبر نفسك بذلك (يفضل بصوت عالي). بعد ذلك ضع في اعتبارك الأسباب المنطقية التي تجعل هذا التفسير الإيجابي من المؤكد أنه صحيح.

ثالثا:انتقل للتفكير الايجابي:

1-استغل كل يوم لتحقيق هدف جديد:

الحياة تمنحك فرص واحتمالات جديدة في كل دقيقة. وضع الأهداف لنفسك يساعدك على تركيز طاقتك على أشياء إيجابية بدلًا من القلق من الأفكار السلبية.
ابدأ بتعريف بعض الأهداف التي ترغب في العمل عليها خلال 6 أشهر قادمة. على سبيل المثال، يمكنك أن تكون هذه الأهداف: التقديم إلى وظيفة، الانتهاء من الدراسة، شراء سيارة…

2-اقبل بالتغيير:

كن واثقاً بنفسك
سوف يمنع ذلك عنك الوقوع في فخ الأفكار السلبية التي تحاول إقناعك أن الحياة تحاول النيل منك، بينما أنها في الحقيقة ليست كذلك. تقبل أن التغيير هو جزء طبيعي وعادي من الحياة.لأمور ببساطة قد لا تسير على النحو الذي نتمناه في بعض الأحيان. حاول أن ترى هذه المواقف على أنها فرص للنمو والنضج، أو أنها تجربة حياة يمر بها كل البشر، ويجب عليك أن تتقبلها وتتخطاها.

3-مرن ذهنك على الاسترخاء:

استرخاء

القيام بأساليب الاسترخاء الذهني تم إثبات أنها تقلل من الأفكار السلبية التلقائية. الاسترخاء الذهني يساعدنا على نقل تركيزنا بعيدًا عن الأشياء السلبية. عندما يكتسب الأفراد هذه القدرة، يكون لديهم اكتئاب وقلق أقل. نقل الانتباه إلى الأفكار الإيجابية يمنعك عن اجترار الأحزان، وهو مهارة تأقلم وتنظيم عاطفية أساسية وبالغة الأهمية. العيش في الحاضر، وليس في المستقبل، وبالتأكيد ليس في الماضي.

4-اكتب قائمة بالأشياء التي تشعر بالامتنان لها:


اكتب كل شيء، مهما كان كبيرًا أو صغيرًا، تشعر بالامتنان والشكر لوجوده. من الأمثلة الجيدة على ذلك: عائلتك، حبيبتك، حيوانك الأليف، منزلك المريح… إلى آخره. سوف يساعدك ذلك على الشعور بالامتنان للأشياء الإيجابية الجيدة في حياتك، لأن ذلك سيتطلب منك أن توجه تفكيرك لما تملكه بدلًا مما لا تملكه.

5-هتم بصحتك الجسدية والنفسية بشكل عام:

إذا كنت لا تشعر أنك بحالة جسدية أو نفسية جيدة، فقد يترتب على ذلك زيادة حجم التفكير السلبي بداخل عقلك. الصحة الجسدية الأفضل ذات علاقة وثيقة بالتفكير التفائلي والإيجابي. [٢١] وبالتالي، من الضروري والهام للغاية أن تعتني بنفسك خاصة في الأوقات الصعبة من حياتك.
اهتم بتناول نظام غذائي متوازن، وممتلئ ومارس التمارين الرياضية.

6- ابحث عن الارشاد والدعم:


لاطلاع على هذا المقال هو بداية جيدة. قراءة خبرات الآخرين بمثابة الاختيار المتاح أيضًا من أجل رؤية أن تغيير أنماط تفكيرك من الجانب السيئ إلى الجانب الجيد هو أمر ممكن وقابل للتحقيق كليًا. ابحث عبر الإنترنت عن القصص والمقولات الإيجابية. يوجد العديد من الأفراد الإيجابيين الراغبين في تقديم المساعدة للآخرين من أجل تحريرهم من التفكير السلبي.


اكتب تعليقك من الفيسبوك مباشرة

3 خطوات للتخلص من التفكير السلبي!